AlBadee.net
مشروع "برافر".. وجدار الفصل

مشروع "برافر".. وجدار الفصل

بينما تشرع سلطات الاحتلال في تنفيذ مخطط تهويدي جديد في النقب، تعتمد فيه مشروعاً قديماً يعرف باسم مشروع برافر- بيغن، أكد تقرير إحصائي للأمم المتحدة اكتمال بناء ما يقرب من 62 في المئة من مسار جدار الفصل العنصري غير القانوني في عمق الأراضي الفلسطينية المحتلة.

20 تموز 2013 12:48 المشاهدات : 502 التعلیقات : 0 0
0
البدیع / وکالات - بينما تشرع سلطات الاحتلال في تنفيذ مخطط تهويدي جديد في النقب، تعتمد فيه مشروعاً قديماً يعرف باسم مشروع برافر- بيغن، أكد تقرير إحصائي للأمم المتحدة اكتمال بناء ما يقرب من 62 في المئة من مسار جدار الفصل العنصري غير القانوني في عمق الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وقال التقرير إن 10 في المئة من مسار هذا الجدار هو قيد الإنشاء حالياً، وإن 28 في المئة منه تم التخطيط لبنائه ولم يشرع العمل فيه بعد، ووفقاً للتقرير الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة (أوتشا)، فإن هذا الجدار "الإسرائيلي" غير القانوني في الأراضي الفلسطينية يبلغ طوله الإجمالي نحو 720 كيلومتراً، أي أطول مرتين من طول خط الهدنة لعام 1949 ما يسمى "الخط الأخضر"، وأوضح التقرير أن 85 في المئة من مسار الجدار يقع داخل أراضي الضفة الغربية وليس على طول خط الهدنة، وفي حال تم إنجاز العمل به كما هو مخطط له، سيعزل الجدار نحو 9 في المئة من أراضي الضفة بما فيها الشطر الشرقي من القدس المحتلّة.
القوى الوطنية الفلسطينية في الأراضي المحتلة عام 1948، دعت إضراباً عاماً في مواجهة مخطط برافر- بيغن، يوم الخامس عشر من الجاري، وأكدت إصرارها على عدم السماح للاحتلال، باستفراد النقب الذي تعرض أهله على مدى ستة عقود، لعمليات الاقتلاع المتكررة من أراضيهم، حالهم حال الكثير من أبناء القرى الفلسطينية في الجليل والمثلث، وإن كانت وحشية الاحتلال قد ظهرت أكثر جلاء في النقب، والذي يراد إنهاء الوجود الفلسطيني فيه من خلال المخطط الخطير الجاري تنفيذه.
وهكذا يعمل الاحتلال في اتجاهات عديدة، بغية إكمال المشروع التهويدي على كامل الأرض الفلسطينية، فتطلق المخططات الاستيطانية في الضفة والنقب في ذات الوقت. 
  • یجب ان لا یتعدي التعلیق 150 کلمة.
  • نعتذر عن نشر التعلیقات التي لاتلتزم بالمعاییر الاخلاقیة و القانونیة.
  • یجب ان لا یتعدي التعلیق 150 کلمة.
  • نعتذر عن نشر التعلیقات التي لاتلتزم بالمعاییر الاخلاقیة و القانونیة.
  • آل سعود
  • شؤون اقتصادية
  • الثورة البحرينية
  • الحرب على سوريا
  • الازمة المصرية
  • علاقات ايران مع الغرب
prev next
يمكن نقل المواضيع مع ذكر المصدر
المقال یعبر عن رأُي الکاتب