AlBadee.net
العنف في مصر

العنف في مصر

محمد صادق جراد

تأتي مشاهد العنف في مصر اليوم ردا على خلع الرئيس مرسي عبر مهاجمة مراكز الشرطة ونقاط التفتيش وقتل الجنود ورمي المواطنين من أعلى المباني الشاهقة إضافة الى تفجير أنابيب الغاز في سيناء وإطلاق الفتاوى التي تعطي الغطاء الشرعي لهذه الأعمال تذكرنا بممارسات البعث وتنظيم القاعدة في العراق من قتل الجنود والتمثيل بجثثهم والتفجيرات الإرهابية.

11 آب 2013 13:13 المشاهدات : 363 التعلیقات : 0 0
0
البدیع - تأتي مشاهد العنف في مصر اليوم ردا على خلع الرئيس مرسي عبر مهاجمة مراكز الشرطة ونقاط التفتيش وقتل الجنود ورمي المواطنين من أعلى المباني الشاهقة إضافة الى تفجير أنابيب الغاز في سيناء وإطلاق الفتاوى التي تعطي الغطاء الشرعي لهذه الأعمال تذكرنا بممارسات البعث وتنظيم القاعدة في العراق من قتل الجنود والتمثيل بجثثهم والتفجيرات الإرهابية لنكون أمام حقيقة مهمة للغاية وهي ان الحركات والتنظيمات الساعية للسلطة والتي تتحرك تحت غطاء الدين تتخذ العنف طريقا الى السلطة وتجعل من الغطاء الديني سلاحا لقتل المعارضين والمخالفين لآرائها وأيديولوجياتها عبر الفتاوى التكفيرية التي تنطلق في أوقات زمنية مواكبة للإحداث السياسية ..
 حيث تسعى بعض الأحزاب والحركات السياسية في الوطن العربي الى الوصول الى السلطة بأي ثمن وتحاول المحافظة على المكتسبات التي حصلت عليها على حساب الكثير من القيم والمفاهيم الديمقراطية والإنسانية التي تدعي انها تؤمن بها .
فالعنف هو السلاح الذي تهدد به تلك التنظيمات والحركات وحتى الأنظمة الدكتاتورية في صراعها على السلطة فبعد ان قال حسني مبارك ابان الثورة المصرية الأولى " انا او الفوضى " أصبح الإخوان اليوم يقولون بعد الثورة المصرية الثانية " نحن او العنف والفوضى ".
ومن جهة أخرى يمكن ان ندرك حقيقة أخرى وهي ان أحداث العنف التي تحدث في كل مدن العرب اليوم هي ترجمة لرغبة هذه القوى في الوصول الى السلطة باي ثمن حتى لو كان على حساب الأمن والاستقرار وإثارة الفتن الطائفية بين مكونات الشعوب .
مشاهد العنف في مصر اليوم تذكرنا أيضا بالطرق الوحشية التي تتعامل بها التنظيمات الإرهابية في سوريا عبر قتل الجنود واكل الأكباد لنكون أمام ذات المحاولات في جر البلدان الى حرب أهلية يحاول من خلالها البعض تأسيس شرعية جديدة يريد ان يفرضها على الآخرين بالقوة والإرهاب عبر تصعيد العنف والقتل .
ويمكن لنا ونحن نتابع اليوم تفاصيل الحراك السياسي في مصر ان نقول بان أحداث العنف التي يحاول البعض إثارتها بعد سقوط مرسي وحكم الإخوان هي نتيجة طبيعية لسياسة الإخوان في إدارة الأمور ورفض الحوار مع الاخر , وهناك حقيقة أخرى يجب ان نلتفت إليها وهي ان الأحزاب المتطرفة والتنظيمات الإرهابية أخذت اليوم بتوسيع قاعدة الفتاوى لتشمل أبناء المذهب والدين بعد ان طالت في السابق أبناء المذاهب الأخرى والأديان المختلفة وهذا يعكس بان هذه التنظيمات والمدارس الدينية تطلق فتاواها حسب الحاجة ووفق رؤى سياسية باحثة عن السلطة بعيدا عن الاستفتاء الديني الرامي إلى إصلاح الأمة كما يدعون .
ان ما حصل في مصر من أحداث بعد 30 حزيران 2013 هو تتويج وانتصار لإرادة الشعب الذي فرض خياراته الديمقراطية بطريقة حضارية عبر التظاهر السلمي كما انه بداية النهاية لجماعة الإخوان وأحلامهم في السلطة حيث فشلوا في أول تجربة في الحكم بعد ان حاولوا تسخير الديمقراطية لتحقيق أحلامهم في تكريس الاستقطاب الطائفي والسيطرة على مصر واختصار تاريخها وحضارتها بأفكارهم وتوجهاتهم ..
خلاصة القول بان الحركات الإسلامية المتطرفة التي سيطرت على الربيع العربي لا يمكنها مواكبة تطلعات الشعب العربي في تحقيق العدالة والحرية والأمن والسلام والتنمية الشاملة لأنها غير مؤمنة بالديمقراطية بل اتخذتها مطية للوصول الى السلطة وإنها ستتمسك بالسلطة حتى لو اضطرت لممارسة العنف وقتل جميع المعارضين لها..
 
المصدر : الصباح العراقیة 
  • یجب ان لا یتعدي التعلیق 150 کلمة.
  • نعتذر عن نشر التعلیقات التي لاتلتزم بالمعاییر الاخلاقیة و القانونیة.
  • یجب ان لا یتعدي التعلیق 150 کلمة.
  • نعتذر عن نشر التعلیقات التي لاتلتزم بالمعاییر الاخلاقیة و القانونیة.
  • آل سعود
  • شؤون اقتصادية
  • الثورة البحرينية
  • الحرب على سوريا
  • الازمة المصرية
  • علاقات ايران مع الغرب
prev next
يمكن نقل المواضيع مع ذكر المصدر
المقال یعبر عن رأُي الکاتب